الدلائل البيداغوجية لتدبير أنشطة تنمية المهارات الحياتية | Ostad

الدلائل البيداغوجية لتدبير أنشطة تنمية المهارات الحياتية

في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتفعيلا للمشروع المندمج الثامن الخاص بتطوير النموذج البيداغوجي، قامت وزارة التربية الوطنية بإدماج أنشطة تنمية المهارات الحياتية في منهاج سلك التعليم الابتدائي، والتي دخلت حيز التطبيق مع بداية الموسم الدراسي 2022/2021.

وتهدف هذه الأنشطة، حسب الوزارة، إلى تنمية المهارات الحياتية لدى المتعلمات والمتعلمين منذ السنوات الأولى للتعلم، قصد إعدادهم لمواجهة مواقف الحياة اليومية بشكل إيجابي، والتمكن من اتخاذ القرار المناسب، وتحقيق الذات والطموحات واستثمار مواهبهم وقدراتهم مدى الحياة، ومواجهة المعضلات والتحديات التي تعترضهم في حياتهم اليومية بفعالية وسلامة لتحقيق التقدم والنجاح في المدرسة والحياة المهنية والمجتمعية على حد سواء.

وقد تم تبني هندسة بيداغوجية دينامية من خلال إدراج أنشطة تنمية المهارات الحياتية ضمن مجال التنشئة الاجتماعية والتفتح، وذلك عبر ثلاث مداخل متآزرة:

  • مدخل مستقل بغلاف زمني أسبوعي مدته 30 دقيقة؛
  • مدخل مستعرض من خلال المواد الحاملة؛
  • مدخل الحياة المدرسية.

كما تم اعتماد نمط التناوب اللغوي، حيث يسند تدريس المستويين الأول والثاني لأستاذ(ة) اللغة العربية، على أن يتم إسناد المستويات الثالث والرابع والخامس والسادس ابتدائي لأستاذ(ة) اللغة الفرنسية.

وتتمحور هذه الأنشطة حول ثلاثة مجالات أساسية ومتكاملة وهي:

  • مجال التربية المالية والضريبية والمقاولاتية؛
  • مجال التربية على السلامة الطرقية؛
  • مجال استكشاف المهن واستشراف المشروع الشخصي.

وتتضمن حافظة الدلائل البيداغوجية 180 بطاقة منهجية، موزعة على ست مستويات بمعدل 30 بطاقة لكل مستوى دراسي لتدبير الأنشطة المخصصة للمهارات الحياتية في 30 حصة سنوية، بالإضافة لحصص التقويم والدعم.

تحميل الدلائل البيداغوجية لتدبير أنشطة تنمية المهارات الحياتية:

اكتب تعليقا

0 تعليقات